طباعة

البيان الختامي للاجتماع الاستثنائي للجنة فلسطين

حول : تحديات الوضع الراهن في فلسطين و العدوان على غزة
الخرطوم  - جمهورية السودان
31 أغسطس 2014

نحن أعضاء اللجنة الدائمة لشؤون فلسطين التابعة لاتحاد مجالس الدول الاعضاء في منظمة التعاون الإسلامي المشاركين في الاجتماع الاستثنائي الأول للجنة للتداول حول : تحديات الوضع الراهن في فلسطين و العدوان الإسرائيلي على غزة المنعقد في مدينة الخرطوم جمهورية السودان عاصمة اللاءات الثلاث ( لا سلام و لا اعتراف و لا تفاوض مع العدو الإسرائيلي )  في 31 أغسطس 2014 نحيي شهداءنا الابرار الذين سقطوا دفاعا عن حرية و كرامة فلسطين و نشيد بصمود المقاومة الفلسطينية و جميع فصائلها الرافعة لرايات العزة والكرامة في غزة وفي القدس و الضفة الغربية ، كما نثمن عاليا صمود الشعب الفلسطيني بجميع قطاعاته و فئاته داخل فلسطين و في الشتات كما نحيي المسيرات الهادرة التي خرجت في جميع انحاء المعمورة لدعم قضية فلسطين العادلة و ندين العدوان الإسرائيلي الوحشي الغاشم على غزة بصفة خاصة و جميع الأراضي الفلسطينية المحتلة . كما نثمن الوحدة الوطنية الفلسطينية وجهود الوفد الفلسطيني المفاوض في القاهرة و تمسكه بالحقوق الوطنية المشروعة لشعبه الصامد و نهنئ غزة رمز البسالة والتضحية بصمودها البطولي ونصرها العزيز و ادخالها هول الحرب على المعتدين و فرض عزة و كرامة أهل فلسطين على المحتلين الصهاينة و ارغامهم على شروط التفاهم الاخير للهدنة. نعلن الآتي :

1-    نؤكد أن جوهر المشكلة هو الاحتلال الإسرائيلي للأراضي الفلسطينية وماترتب عنه من نزاع مرير و دام استمر لاكثر من سبعة عقود ، كما نؤكد على حق الشعب الفلسطيني في مقاومة الاحتلال وانهاء الحصار و ندعو الشعوب والحكومات الاسلامية لتوفير احتياجاته التي تمكنه من استمرار الصمود والمقاومة.

2-      نؤكد أيضا على جميع القرارات و التوصيات الصادرة عن أجهزة الاتحاد و منظمة التعاون الإسلامي بشأن القضية الفلسطينية و بصفة خاصة الاجتماع الرابع للجنة الدائمة لشؤون فلسطين الذي عقد بمدينة الرباط المملكة المغربية في 11 يونيو 2014 – و اجتماع الثلاثية الرئاسية حول الوضع في فلسطين والعدوان على غزة الذي عقد في مدينة طهران – الجمهورية الإسلامية الإيرانية في 22 يوليو 2014.

3-    نطالب و نحث جميع دول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي على متابعة و تنفيذ القرارات الصادرة عن المؤتمرات والاجتماعات المذكورة بما ينصر و يعزز دعم و صمود الشعب الفلسطيني ماديا و سياسيا و دبلوماسيا و اعلاميا و يحفظ حقوقه المشروعة في اقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس.

4-    نكرر ادانتنا باقسى العبارات للعدو الصهيوني و جميع المؤسسات والكيانات والجماعات المرتبطة بالكيان الصهيوني في شن حربها و اعمالها الإرهابية الإجرامية المتكررة على قطاع غزة التي هدفت و تسببت في استشهاد آلاف الأبرياء المدنيين من اطفال و نساء و عجزة و جرح و تشريد عشرات الآلاف و دمرت الممتلكات و البنى التحتية بشكل همجي لم يشهد له التاريخ المعاصر شبيها و تسببت في تقويض الأمن والاستقرار الإقليمي والعالمي بشكل كبير. كما نشجب اعتداءات الكيان الصهيوني المتكررة على القدس والضفة الغربية.

5-    نؤكد و نطالب على محاسبة الكيان الإسرائيلي على انتهاكاته الجسيمة و الممنهجة واسعة النطاق للقانون الدولي و لحقوق الإنسان و لاستهدافه المتعمد لقتل المدنيين و لارتكابه العديد من الفظائع خصوصا في حربه على غزة من تهجير قسري و احتجاز تعسفي و تدمير للبنى التحتية بما في ذلك مراكز الخدمات الضرورية من ماء و كهرباء و مستشفيات و مدارس و مساجد و كنائس ومنشآت تابعة للأمم المتحدة. و لاستهدافه للاقتصاد الفلسطيني والاراضي الزراعية كما نطالب حكوماتنا خاصة ، والمجتمع الدولي بشكل عام ، العمل الجاد على اعادة تأهيلها و احياء انشطتها وتدريب منسوبيها.

6-    تطبيقا لاتفاقية جنيف الرابعة ، نطالب بضمان مثول الصهاينة الذين ارتكبوا و رعوا الاعمال الإرهابية او كانوا مسؤولين عن الهجمات المتعمدة واسعة النطاق على السكان المدنيين في قطاع غزة والاراضي الفلسطينية الاخرى للمساءلة الدولية، بحسبان أن ذلك الاستهداف يشكل جريمة حرب وجرائم ضد الإنسانية.

7-    ندعو اللجنة الدولية التي شكلها مجلس حقوق الإنسان للتحقيق في الجرائم التي ارتكبها الكيان الإسرائيلي إلى مباشرة عملها فورا تمهيدا لتقديم مرتكبي جرائم الحرب الصهاينة إلى المحاكم الدولية.

8-    نحث جميع الدول وفق التزاماتها بموجب القرار 1373 (2001) على التعاون في الجهود الرامية إلى التوصل للصهاينة من مرتكبي و منظمي و رعاة الأعمال الإرهابية على غزة و تقديمهم للعدالة.

9-    نطالب المجتمع الدولي و بخاصة الأمم المتحدة و مجلس الأمن و مجلس حقوق الإنسان التابعة لها العمل بشكل جدي للوقف الدائم لجميع الاعمال الوحشية و الإرهابية التي تقوم بها إسرائيل في حربها على قطاع غزة بصفة خاصة و بقية المدن والأراضي الفلسطينية المحتلة بشكل عام.

10-    نطالب و بشكل فوري بتنفيذ التفاهم الاخير حول رفع الحصار المفروض على قطاع غزة و فتح كافة المعابر  لادخال المواد الأساسية و حل مشكلة الكهرباء و إعادة اعمار غزة تحت إشراف الحكومة الفلسطينية، و بضمان حرية الصيد البحري للفلسطينيين في مياههم الإقليمية.

11-    نطالب الأمين العام للأمم المتحدة اتخاذ الإجراءات اللازمة لوضع الطلب الفلسطيني بتوفير حماية دولية فورية للشعب الفلسطيني ومقدساته في الأراضي المحتلة ، بما فيها القدس موضع التنفيذ على طريق إنهاء الاحتلال الإسرائيلي على فلسطين المحتلة و ندعو إلى تحرك إسلامي واسع و على جميع المستويات لتأمين انجاح هذا الطلب.

12-    نطالب الدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي التنسيق العاجل مع دول منظمة عدم الانحياز والمجموعات الداعمة للقضية الفلسطينية – في مجموعة الدول اللاتينية والكاريبية و الأفريقية – التقدم بطلب عاجل  للجمعية العامة للأمم المتحدة لاعادة ميناء غزة للعمل و تأمين خط ملاحي دولي يربطها بالعالم الخارجي ، و ذلك لتأمين وصول المساعدات الانسانية و السلع الضرورية للمدنيين في غزة.

13-    نثمن مواقف دول أمريكا اللاتينية و الجنوبية على مواقفها برفض العدوان على غزة وندعو بقية دول العالم و بخاصة الأوربية أن تحذو حذوها و تخرج عن صمتها لما يرتكبه الكيان الاسرائيلي من جرائم في قطاع غزة.

14-    نطلب من جميع الدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي احياء و تفعيل قرارات المقاطعة  و عدم الانخراط في التجارة المباشرة أو غير المباشرة مع الكيان الصهيوني الإسرائيلي أو مع الافراد و الجماعات والمؤسسات المرتبطة بها. و من ناحية أخرى دعم المنتجات الصناعية والزراعية الفلسطينية حماية لها من المقاطعة الإسرائيلية.

15-    نطالب الأمة الإسلامية كافة و جميع دولها و مؤسساتها و جماعاتها و افرادها سرعة تقديم الدعم والمساندة المادية و العينية إلى سكان غزة الصامدين و نجدد دعوة رئيس المجلس الوطني الفلسطيني التعجيل في تنسيق ايصال المساعدات إلى غزة مع الدول الأعضاء المانحة والسلطات المصرية . كما ندعو الأمين العام للأمم المتحدة إلى تنفيذ قراره باعتبار قطاع غزة " منطقة كوارث " وذلك لغرض تقديم المساعدات و الخدمات الإنسانية و الاغاثية العاجلة لسكان القطاع.

16-    نطالب الدول الاعضاء في الاتحاد لعقد مؤتمر للمانحين بشكل فوري و عاجل لاعادة اعمار غزة و المساهمة السخية لنجدة اهلها والعمل على ارسال الفرق الطبية والانسانية لنجدة المتضررين.

17-    ندعو الى تفعيل الدبلوماسية البرلمانية التي تقوم بها مجالسنا الأعضاء وفي هذا الاطار نطالب اتحادات البرلمانات الإقليمية والدولية الى تحمل مسؤولياتها في اتخاذ اجراءات عملية ضد الكنيست الإسرائيلي باعتباره شريكا كاملا لحكومة الاحتلال الإسرائيلي في حربها الجائرة على قطاع غزة. كما نطالب جمعيات الصداقة البرلمانية والتنظيمات المدنية في فضاء منظمة التعاون الإسلامي للعب دور اكبر لجلب الدعم والتأييد الاقليمي والدولي للقضية الفلسطينية.

18-    نطالب الاتحاد البرلماني الدولي لمواصلة مساعيه بواسطة لجانه المتخصصة استعجال اطلاق سراح المعتقلين الفلسطينيين بمن فيهم اعضاء المجلس التشريعي الفلسطيني و رئيسه معالي الدكتور عزيز الدويك.

19-    نؤكد على مقترح المجلس الوطني الفلسطيني على ادراج العدوان الصهيوني الاخير على غزة كبند طارئ في جدول اعمال جمعية الاتحاد البرلماني الدولي في دورتها القادمة التي ستعقد في شهر اكتوبر 2014 في مدينة جنيف وكسب التأييد لها من التجمعات البرلمانية الأخرى.

20-    نعبر عن اشادتنا و تقديرنا للجهود المتواصلة التي تقوم بها جمهورية السودان شعبا و حكومة ورئيسا لنصرة و مؤازرة القضية الفلسطينية ، كما نعرب عن جزيل شكرنا و خالص امتناننا للهيئة التشريعية القومية و إلى رئيس المجلس الوطني السوداني معالي الدكتور الفاتح عزالدين المنصور لاستضافتهم لهذا الاجتماع المفصلي الهام ، مؤكدين دعمنا غير المحدود للشعب الفلسطيني الصامد لتحقيق آماله و أهدافه المشروعة في إقامة دولته المستقلة و عاصمتها القدس.