أخبارالأتحاد

طباعة

الأمانة العامة لاتحاد توزع الخطاب الموجه من معالي السيد اسماعيل قهرمان رئيس مجلس الأمة التركي الكبير

أخبار الاتحاد - 4 أغسطس 2016

الأمانة العامة لاتحاد توزع الخطاب الموجه من معالي السيد اسماعيل قهرمان رئيس مجلس الأمة التركي الكبير، الي اصحاب المعالي روساء المجالس الاعضاء الموقرة والخاص بالمحاولة الانقلابية الفاشلة التي استهدفت الديمقراطية والمؤسسات الدستورية والشعب الاعزل المسالم الذي وقف لحماية الديمقراطية ضد الانقلابين عليها؛ ومرفقاته، البيان المشترك لمجلس الأمة التركي الكبير الصادر عن الكتلة البرلمانية لحزب العدالة والتنمية، وحزب الشعب الجمهوري، وحزب الشعوب الديمقراطية وحزب الحركة القومية الذي ندد بشدة بالمحاولة الانقلابية الفاشلة.


البيان المشترك لمجلس الأمة التركي الكبير

نحن الكتلة البرلمانية لحزب العدالة والتنمية وحزب الشعب الجمهوري وحزب الشعوب الديمقراطية وحزب    15 الحركة القومية، ندد بشدة المبادرة الإنقلابية والإعتداءات التي بدأت ليلة تموز/ يوليو وأحبطت صباح  والتي استهدفت الشعب بالذات والإرادة الوطنية ودولتنا وخاصة النواب الذين 2016  تموز/ يوليو 16 يمثلون إرادة الشعب والبرلمان.
ووقوفه هذا هو ،لقد وقف شعبنا ضد الإنقلاب نموذج يحتذي به العالم ومنع مبادرة الإنقلاب الدموية. وأن هذا الشعب الغالي الذي ضحى بحياته للدفاع عن الجمهورية التركية ومؤسساتها يستحق كل أنواع الثناء والتقدير. ونحن كشعب ممتنون لشهدائنا الذين ضحوا بحياتهم في هذا السبيل وسوف لن ننسى أبطالنا هؤلاء  إطلاقا.
لقد أظهر مجلس الأمة التركي الكبير مرة أخرى بإعتباره ممثل هذا الشعب الغالي والبطل، بأنه برلمان لائق لشعبه وأنه واصل إعماله بالصلاحيات الممنوحة من قبل الشعب حتى تحت القصف بالقنابل وإطلاق  الرصاصات.
ويجب أن لا ي نسى بأن مجلس الأمة التركي الكبير هو ي المجلس  الذ قاد حرب التحرير وأنجز إنتقال تركيا إلى الديمقراطية وقام عبر السنوات بتطوير النظام البرلماني الديمقراطي وناضل عن طريق إيصال شعب  كان يعاني من القحط والفقر إلى مستوى الحضارة المعاصرة.
لقد سرد مجلسنا موقفا مشرفا وبقلب واحد وجسد واحد ضد الإنقلاب. ومنح الرد اللازم للإنقلابيين والرسالة  اللازمة للعالم.
إن الحزم الذي أظهره مجلس الأمة التركي الكبير ضد مبادرة الإنقلاب المشؤمة، م هو قيم  للغاية في جال  ترسيخ وتطوير الديمقراطية أكثر بكثير في تركيا.
وعلى الجميع أن يعلم بأن كل من تسول له نفسه التطاول على الشعب والإرادة الوطنية والبرلمان في  المستقبل فأنه حتما سيواجه إرادة فولاذية من مجلس الأمة التركي الكبير مثلما حصل اليوم.   
سيواصل مجلس الأمة التركي الكبير عكس الإيمان المتين للشعب إزاء الديمقراطية.
إن إتخاذ كل الكتل الحزبية المتواجدة في برلماننا موقفا مشتركا ومعارضتها بلغة مشتركة لمبادرة الإنقلاب، هو أمر  في غاية الأهمية وأنه سيدون في التاريخ. وان هذا الموقف وهذه اللغة المشتركان سيعززان شعبنا  والإرادة الوطنية أكثر فأكثر.
إن مجلس الأمة التركي الكبير يواصل مهامه بشكل تام وبقلب واحد. إن مجلس الأمة سين زل العقاب الصارم في إطار القوانيين إزاء الذين اعتدوا على الشعب وسيادته.  
إن هذا البيان المشترك لهو إثبات ملموس على أن الأمور سوف لن تصبح مثلما كانت في السابق في تركيا.
ورغم اختلاف أراء الأحزاب الأربعة، كلنا بنوابنا وكل كوادرنا بجانب الإرادة الوطنية ونحمي هذه الإرادة   وسنحميها إلى الأبد. ، جميعا
وليكن شعبنا مطمئنا من ذلك.
إن مجلس ونواب هذه الأمة سوف لم ولن يسقطا أمانة الشعب على الأرض.
مرة أخرى نندد بشدة الإعتداء على ديمقراطيتنا وشعبنا ومجلس الأمة التركي الكبير الذي تتجلى فيه الإرادة الوطنية. ونرجو من شعبنا التجنب عن عمليات العنف التي لا تليق ببلادنا وعن التصرفات التي تجتاز حدود  رد الفعل في إلاطار الديمقراطي.                          
ونحيي شهدائنا الذين ضحوا أرواحهم عند تصدي للمحاولة الإنقلابية بالإحترام والشكر والرحمة. ونتمنى  الشفاء العاجل للمصابين وأن لا يشهد الشعب التركي مثل هذه الأحداث مرة أخرى.
ومن هنا نوجه شكرنا لكل البلدان الصديقة والشقيقة التي أرسلت رسائل الدعم والمساندة ووقفت بجانب  تركيا وشعبها الغالي في هذه الأيام العصيبة.

إسماعيل قهرمان  رئيس مجلس الأمة التركي الكبير

بن علي يلدرم رئيس كتلة حزب الشعب الجمهوري
كمال قلجتار أوغلو رئيس كتلة حزب العدالة والتنمية
دولت بخجلي رئيس كتلة حزب الشعوب الديمقراطية بالوكالة
إدريس بالوكن رئيس كتلة حزب الحركة القومية