أخبارالأتحاد

طباعة

الجبوري يدعو لوحدة المسلمين لمواجهة المؤامرات الصهيونية

أخبار الاتحاد - 21 أغسطس 2016

بمناسبة ذكري إحراق المسجد الأقصي المبارك في العام 1969، ووجه معالي الدكتور سليم عبدالله الجبوري، رئيس البرلمان العراقي رئيس إتحاد مجالس الدول الأعضاء في منظمة التعاون الاسلامي رسالة إلي أصحاب المعالي رؤساء البرلمانات الأعضاء في الأتحاد، فيما يلي نصها:
"تمر علينا اليوم ذكري احداث 1969- وهي احراق المسجد الاقصي المبارك من قبل احد الصهاينة والذي عبر بتصرفه عن همجية وحقد الصهاينة علي الأمة الاسلامية.
ففي الوقت الذي نعبر فيه عن ادانتنا واستنكارنا لجميع الاعمال الصهيونية من حرق وهدم وقتل وحصار لبعض المناطق الفلسطينية فاننا نعبر عن وقوفنا مع القضية والشعب الفلسطيني الشقيق حتي يسترد ارضه وحقوقه وتلبية مطلعاتة المشروعة في اقامة دولته المستقلة ذات السيادة علي التراب الفلسطيني.  
ان ما يواجهه الشعب الفلسطيني منذ اقامة الكيان الصهيوني من ظروف صعبة واجراءات تعسفية ظالمة هي اعمال تتنافي مع جميع الشرائع السماوية والانسانية جمعاء في العيش بحرية وكرامة وتوفير متطلبات المعيشة الاساسية كالغذاء والدواء.
إن من بين أهم الاحداث التي تلت حادثة حرق المسجد الاقصي المبارك هي تأسيس منظمة التعاون الاسلامي في 25 ايلول 1969، وهي اليوم واحدة من اكبر المنظمات علي المستوي العالمي وتعتبر الصوت الجماعي للعالم الاسلامي وهنا نستذكر قوله تعالي (ويمكرون ويمكر الله والله خير الماكرين) حيث اراد الصهاينه طمس وهدم المعالم الاسلامية كأحدي الخطوات للقضاء علي الاسلام برمته وشاءت قدرة الله ان يتجمع المسلمون في صوت واحد من خلال تأسيس منظمة التعاون الاسلامي وبهذه المناسبة ادعواجميع الدول الاعضاء في المنظمة لتوحيد الجهود ونبذ الخلافات والوقوف صفا واحدا بوجه الكيان الصهيوني والعمل علي ابقاء القضية الفلسطينية امام انظار العالم اجمع والعمل علي استرداد حقوقه المشروعة واراضيه المغتصبة. وفي الختام لابد لنا من التأكيد مرة تانية علي ضرورة وحدة المسلمين وتوحيد كلمتهم لمواجهة كافة الاخطار التي تحدق بألاسلام والمسلمين في كل بقاع الارض والبقاء يدا واحدة بوجه كل من يريد بالاسلام سوءا. اسأل الله العلي القدير ان يمن علينا وعلي كافة الشعوب الاسلامية بألامن والامان وان يحقق كافة التطلعات في التطور والازدهار. والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته."